MedicsIndex.net - Family Safe Pages.com - Medical Social Network

Verified Medical & Business Social Supporting Patients Right to Know Since 1995

الشخصية الازدواجية اضطراب سلوكي وليس مرضاً نفسياً

 

خاص الطبية

10-ابريل-2011

بدأ اهتمام الناس بدراسة أنواع الشخصيات منذ القدم، إلا أن علم الشخصية كعلم لم يبدأ إلا في بدايات القرن العشرين، فأصبح هناك أطباء وباحثون من أمثال فرويد وادلر ويونج ممن حاولوا دراسة الشخصية، وذلك من خلال أساليب علمية مثل الملاحظة والاستنباط والتجربة، وقد بنى كل من هؤلاء العلماء نظرية شاملة للشخصية، مبنية جزئيا على ملاحظات في عينات علاجية وجزئيا على ارث حضاري وثقافي .

الشخصية الازدواجية في صراع دائم مع الذات

ومن الشخصيات التي تعيش في صراع دائم مع الذات مما يسبب لهم القلق النفسي والتوتر العصبي الذي قد يتفاقم ويؤدي الى مرض الاكتئاب النفسي والوسواس القهري الشخصيات الازدواجية.

في هذا الصدد يرى الأخصائيون النفسيون أن أصحاب هذه الشخصية يحملون بعض السمات والأوصاف المضادة لبعضها البعض، أي أن الشخص ربما يكون لديه بعض السمات في جزء معين من تصرفاته وتفكيره، وفي نفس الوقت لديه سمات أخرى مخالفة، ويستطيع أن يتعايش مع الناس بشخصية واحدة، أو يستطيع أيضًا في بعض الحالات أن يتعامل بالشخصيتين في ذات الوقت.

علما أن بعض هذه الشخصيات يكون هستيرياً جدًّا ويريد أن يثبت وجوده ويشد انتباه الآخرين إليه، هذا جزء في هذه الشخصية، ويكون في بعض الأحيان يحاول أن يثبت نفسه ولكن بطريقة أخرى، وهي بالصراخ ورفع الصوت واللجوء إلى العنف والتحايل، هذه أنواع من الازدواجية.

لا شك أنه يترتب على ازدواجية الشخصية الكثير من المظاهر السلبية، حيث أن هذه الشخصية يصعب الثقة بها، أو يصعب أن يعرف الإنسان المنهج السليم للتعامل معها، وهذه الشخصية تكون أيضًا غير مرتاحة؛ حيث أنهم يعانون من الاكتئاب، وربما يلجأ البعض لمحاولة الانتحار، ويوجد الكثير منهم في ساحات الجريمة والشرطة والمحاكم.

طبيعة المواقف الاجتماعية تتحكم في تحديد نمط الشخصية

ويشير الأطباء النفسيون إلى أن طبيعة الموقف تتحكم في تحديد نمط الشخصية ، فالموقف يؤثر على الإنسان ،فيتصرف بناءا عليه ، فقد يحصل موقف ما فتشعر أن نمط الشخصية التي أمامك شخصية انبساطية ، هنا لا بد من توضيح أن الانبساط هو النقيض التام للانطواء وكلاهما من أنماط الشخصية الإنسانية ، ومن أهم سمات الانبساطي انه اجتماعي الاتجاه ، واقعي التفكير ، يميل الى المرح ، ينظر إلى الأشياء في محيطه كما هي من حيث قيمتها المادية الواقعية ، لا لأهميتها ودلالاتها المثالية ، وهو بذلك يتعامل مع الواقع الذي يعيشه بدون خيالات او تأملات ويعالج أمور حياته بالممكن والمتاح من الطاقة الفعلية وينجح في اغلب الأحيان في إيجاد الحلول التي يتوافق من خلالها مع البيئة الاجتماعية .

أما الشخصية الانطوائية تكون أحيانا أكثر اهتماماً بالأحاسيس من الأفكار الواقعية  والعالم الأصلي لهذه الشخصية عالم الأفكار،  والخجل صفة أساسية والهدوء يلازمه في التجمعات الكبيرة.

فالشخصية الازدواجية تتنقل بين الشخصيات تبعا للموقف الاجتماعي ، فتارة تراه يلبس نمط الشخصية الانبساطية ، وتارة أخرى ترى شخصيته انطوائية ، فكثيرا من الأشخاص يتحلون بالهدوء والانطواء في أعمالهم وتراهم في المنازل يمتلكون شخصيات متناقضة فيكونوا مسيطرين ومتمردين ،وفي هذا الصدد يضيف الأخصائيون النفسيون أن الانتقال من شخصية لأخرى يحدث عند وجود ضغط نفسي اجتماعي شديد، ويتم الانتقال فجأة خلال ثوان إلى دقائق، وقد تُناقض كل شخصية الأخرى، كأن يتحول الإنسان الخجول فجأة إلى آخر جريء لا يتورع عن القيام بأي عمل لا أخلاقي.

اضطراب الازدواجية قد يكون بسبب إيذاء نفسي أو جسدي

و أسباب اضطراب الازدواجية في الغالب وجود تاريخ لإيذاء جسدي أو نفسي خاصة في الطفولة، وتظهر الازدواجية نتيجة التعرض لظروف أو ضغوط نفسية أو مسؤوليات فوق احتماله، فيكون الحل بالازدواجية، والسبب قد يكون معروفًا للمريض، أو قد يحتاج لمن يساعده في معرفته، ولكن هو تفاعل ناتج عن عدم التكيف مع الواقع، والهروب من التجربة المؤلمة.

بداية تظهر الازدواجية كتدهور تدريجي في سلوك الشخص، فيبدو طبيعيا يوما، وبعيدا عن الواقع يوما آخر. تتفاوت العوارض المصاحبة مع الازدواجية، من التفكير باعتقادات خاطئة، إلى سماع أو رؤية أشياء لا وجود لها، أو أن قوة خارجية تتحكم في أفكاره وأفعاله.

اضطراب الازدواجية قد يحتاج إلى علاج

ولا بد من متابعة الاضطرابات التي تحدث بسبب ازدواجية الشخصية  ليتعلم الفرد كيفية التأقلم مع الواقع والتكيف معه، وإعادة تأهيله لمواجهة الحياة وليس الهروب منها، وقد يشمل العلاج العقاقير اذا لزم الأمر وكان هناك اضطراب نفسي واضح على الشخص ، مع التشديد على أهمية العلاج النفسي، والنصيحة بأن لا يتوقف عن العلاج عندما يشعر بالتحسن؛ لأن العوارض قد تعود مرة أخرى، والاضطراب النفسي يُشفى تماما، بالمتابعة مع عدم الإهمال والتهاون. 

Views: 1970

Tags: اضطراب, الازدواجية, الشخصية, سلوكي, مرضاً, نفسياً, وليس

Comment

You need to be a member of MedicsIndex.net - Family Safe Pages.com - Medical Social Network to add comments!

Join MedicsIndex.net - Family Safe Pages.com - Medical Social Network

© 2014   Created by Medics Index.

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Offline

Live Video

Live Support