MedicsIndex.net - Family Safe Pages.com - Medical Social Network

Verified Medical & Business Social Supporting Patients Right to Know Since 1995

جلطة الرئة

نسمع بكثرة عن جلطات الدماغ وجلطات القلب ولكن هل يعلم القارئ أن الجلطات قد تصيب الرئة كذلك وتسبب مضاعفات خطيرة لا قدر الله.  سنحاول في هذه المقال أن نتعرض لجلطة الرئة، أسبابها وعوامل الخطر، الأعراض والتشخيص ومن ثم العلاج. ولكن قبل التحدث عن ما سبق لابد من التعرض للطريق التي تسلكها الجلطة حتى تصل إلى الرئة.  لذلك لا بد من وصف الدورة الدموية في الجسم.  هناك دورتان دمويتان في جسم الإنسان: الدورة الدموية الرئيسية وهي باختصار التي تنقل الدم المؤكسد (الحامل للأكسجين) من الجهة اليسرى من القلب إلى الشرايين ومن ثم إلى الأنسجة والخلايا حيث تقوم الخلايا باستخلاص الأكسجين وطرح ثاني أكسيد الكربون وبعدها ينتقل الدم عن طريق الأوردة إلى الجهة اليمنى من القلب. والدورة الدموية الأخرى هي الدورة الدموية الرئوية التي ينتقل خلالها الدم الغير مؤكسد من الجهة اليمنى من القلب إلى الرئة لكي يتحمل بالأكسجين ويطرح ثاني أكسيد الكربون ومن ثم يعود إلى الجهة اليسرى من القلب ليبدأ دورته في الدورة الدموية الرئيسية.  وتبدأ الجلطة في جل الحالات في الأوردة الموجودة في الساقين والفخذين لأسباب عدة سنتعرض لها وتعرف بالتجلط الوريدي العميق في الساقين.  نسبة من هذه الجلطات في الساقين قد تنفصل كليا أو جزئيا وترحل بحرية في الجهاز الدموي الوريدي حتى تصل إلى الجهة اليمنى من القلب ومن ثم يتم ضخها من البطين الأيمن إلى الدورة الدموية الرئوية حتى تصل إلى الشرايين الرئوية وتسدها جزئيا أو كليا مما ينتج عنه تغيرات في فيزيولوجيا الجسم لها مضاعفات خطيرة مثل عدم قدرة الرئة على القيام بدورها الكامل في أكسدة الدم مما يسبب نقص حاد في مستوى الأكسجين في الدم وكذلك يتسبب انسداد جزء كبير من الدورة الدموية الرئوية في نقص حجم الدم العائد للجهة اليسرى من القلب مما قد يسبب هبوطا حادا في ضغط الدم وصدمة قلبية. 

هناك حالات مرضية تزيد من احتمال الإصابة بجلطة الساق ومن ثم جلطة الرئة مثل الأمراض التي تصيب الجسم بزيادة نسبة التجلط مثل بعض الأمراض المناعية أو نقص مستوى بعض العوامل المانعة للتجلط في الجسم وهذه الحالات بفضل من الله نادرة أما أكثر أسباب الجلطات شيوعا فهو ما ينتج عن أمراض أو وضعيات معينة تصيب المريض وينتج عنها زيادة قابلية الدم للتجلط ومن هذه الوضعيات حالة المريض بعد العمليات الجراحية وبالذات عمليات تجبير أو تغيير مفاصل الأطراف السفلى مثل الفخذ (كتجبير عظمة الفخذ و استبدال مفصل الورك) وعمليات الحوض، وتزيد كذلك عند الحوامل وبعد الولادة، وعند المصابين بضعف القلب وزيادة الوزن والجلطات الدماغية التي ينتج عنها قلة الحركة وغيرها لذلك ينصح المسافرون لساعات طويلة سواء في السيارة أو الطائرة بتحريك الأطراف خلال السفر.

 أعراض المرض:

وأعراض جلطة الرئة تتفاوت في الشدة حسب حجم الجلطة ووظائف القلب والرئة الأساسية عند المصاب.  ويعتبر ضيق التنفس أهم الأعراض وأكثرها شيوعا وقد يكون مصحوبا بأعراض أخرى مثل ألم الصدر والسعال والخفقان والدوخة وأحيانا يسعل المريض دما.  وفي الحالات الشديدة قد يكون هناك نقص في مستوى الأكسجين في الدم وقد يصاب المريض بصدمة قلبية قد تسبب الموت الفجائي في بعض الحالات.  ويقدر معدل الإصابة بنصف حالة لكل 1000 شخص.  ويقدر عدد المصابين في الولايات المتحدة على سبيل المثال بحوالي 500-600 ألف شخص سنويا يتوفى عشرهم خلال الساعة الأولى من حدوث الجلطة بسبب الصدمة القلبية.  وكما عرضنا سابقا فإن أعراض جلطة الرئة غير محددة أو مشخًصة للمرض حيث أن أعراض المرض مشابهة لكثير من أعراض أمراض الجهاز التنفسي والدوري الأخرى لذلك لا يتم تشخيص الكثير من الحالات مما قد ينتج عنه مضاعفات كثيرة.  وفي دراسة جديدة أجريناها في مستشفى الملك خالد الجامعي على المرضى المصابين بجلطة الرئة والذين احتاجوا للتنويم في غرفة العناية المركزة وجدنا أن نسبة الوفيات بلغت 14% وكانت الوفيات أعلى عند كبار السن والمصابين بلجلطات في المخ أو أمراض في الجهاز العصبي.  وكان أكثر عوامل الخطر العمليات الجراحية وزيادة الوزن.

تشخيص المرض:

عند الشك في حدوث جلطة فلابد من عمل الاختبارات اللازمة   التي تؤكد التشخيص أو تستبعده فيخضع المريض لأشعة للصدر وتحليل لغازات الدم وتخطيط للقلب وهذا الاختبارات تساعد المعالج ولكنها لا تؤكد التشخيص لذلك يتم عمل اختبارات إشعاعية أكثر دقة مثل الإشعاع الرقمي الطبقي أو الإشعاع النووي الرئوي للتروية والتهوية.

 العلاج:

عند الشك في التشخيص يتم وضع المريض على مسيلات الدم عن طريق الوريد أو تحت الجلد لعدة أيام وبعد التأكد من التشخيص، يتم كذلك وضع المريض على مسيلات الدم عن طريق الفم (الوارفرين). وبعد وصول مستوى سيولة الدم الناتجة عن تناول الوارفرين إلى مستوى مقبول يتم إيقاف مسيلات الدم عن طريق الوريد ويستمر المريض في تناول الوارفرين لمدة 6 أشهر.  وخلال العلاج يتم متابعة المريض بصورة دورية للتأكد من مستوى سيولة الدم.  كما يجب على المرضى الذين يتناولون مسيلات الدم أن يحذروا عند تناول أي أدوية جديدة ومناقشة ذلك مع الطبيب المعالج لأن بعض الأدوية ترفع مستوى مسيلات الدم والبعض الآخر يخفض مستواها وكلا الأمرين قد يكون له مضاعفات خطيرة.

في بعض الحالات التي يصاب فيها المريض بصدمة قلبية يتم بالإضافة لمسيلات الدم استخدام أدوية أخرى تعرف بمذيبات الجلطة وهي تقوم بإذابة الجلطة في الرئة ولكنها قد تسبب النزيف عند بعض المرضى.  كما يتم التدخل الجراحي في الحالات النادرة التي لا تستجيب لمذيبات الجلطة.  وفي حال استجابة المريض للعلاج فإن وظائف القلب والرئة تعود لحالتها الطبيعية عند أكثر المرضى بعد عدة أشهر.

PUMONARY EMBOLISM

 

أ.د. أحمد سالم باهمام
كليةالطب-جامعة الملك سعود
أستاذ واستشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم
مدير المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم

Views: 115

Tags: الرئة, جلطة

Comment

You need to be a member of MedicsIndex.net - Family Safe Pages.com - Medical Social Network to add comments!

Join MedicsIndex.net - Family Safe Pages.com - Medical Social Network

Comment by mohammad suleiman on February 15, 2012 at 4:26pm

شكراً على هذا الموضوع المهم , والذي يعتبر نظرياً سهل ولكنه في الحقيقة صعب وخطير ,لما تخبَؤه جلطات الاطراف السفلى من مخاطر  مفاجئة ومضاعفات قاتلة ,وخصوصاً كبار السن .

أكرر شكري لكاتب هذا المقال مع تمنياتي له بالمزيد من العلم والمعرفة , ينتفع بها من تهمَه .

© 2014   Created by Medics Index.

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Offline

Live Video

Live Support