MedicsIndex.net - Family Safe Pages.com - Medical Social Network

Free Verified Medical Social Supporting Patients Right to Know Since 1995

«صحة دبي» تطبق معايير مهنية جديدة على المنشآت غير الحكومية الدكتورة ليلى المرزوقي رئيس مكتب الحوكمة الطبية

قالت الدكتورة ليلى المرزوقي رئيس مكتب الحوكمة الطبية أن هيئة الصحة بدبي تعكف حالياً على إعداد آلية جديدة للحد من الأخطاء الطبية من خلال تقييم الأطباء في أماكن عملهم بهدف التأكد من كفاءتهم وطريقة تواصلهم مع المرضى، وكيفية تقديم العلاج، ومدى الالتزام بالقوانين الصحية المنصوص عليها في الإمارة.

وقالت ان الهيئة بدأت منذ مايو الجاري بتطبيق معايير مهنية جديدة على كافة المنشآت غير الحكومية وعلى المهنيين العاملين بها في الامارة وفي المناطق الحرة بما فيها مركز دبي المالي العالمي، ومناطق التطوير الخاصة باستثناء مدينة دبي الطبية.

واوضحت ان القرار الجديد تضمن العديد من الشروط واللوائح والمعايير الناظمة لمزاولة المهن الصحية بدبي اضافة الى العقوبات الخاصة بالمنشآت الصحية والمهنيين الصحيين، وانشاء قاعدة للبيانات بأسماء المهنيين الصحيين والمنشآت الصحية العاملة في الامارة والانشطة التي تزاولها.

وقالت ان القرار تضمن عقوبات رادعة بحق المخالفين لضمان سلامة المرضى وجودة الخدمات المقدمة حيث تصل عقوبة تشغيل أي منشأة بدون تصريح او قبل استكمال اجراءات الحصول عليه الى (50،000) خمسين الف درهم، وعقوبة مزاولة المهنة من قبل أي شخص طبيعي بدون تصريح (50،000) خمسين الف درهم، وعقوبة مزاولة المهني للمهنة بعد صدور قرار بايقافه عن العمل (30،000) ثلاثين الف درهم، وعقوبة مزاولة المنشأة للمهنة لغير الاغراض المصرح بها او المزاولة بعد انتهاء مدة التصريح (20،000) عشرين الف درهم.

وجاءت تصريحات الدكتورة ليلى المرزوقي على هامش ورشة عمل نظمتها إدارة التنظيم الصحي حول "الوقاية والكشف عن الأخطاء الطبية بحضور اكثر من200 طبيب وممرض واداري من القطاع الصحي الحكومي والخاص بدبي بهدف زيادة الوعي لدى المرضى والأطباء والعاملين في المنشآت الصحية.

Views: 119

Replies to This Discussion

1/1

د . ليلى محمد المرزوقي رئيس قسم الحوكمة الطبية في هيئة الصحة في دبي، سافرت بمنحة من الدولة لدراسة الطب في ايرلندا، ونالت درجتي ماجستير الأولى في مجال إعادة تأهيل مرضى القلب من جامعة شستر ببريطانيا، وكانت أول مواطنة تحصل على هذه الدرجة العلمية في هذا التخصص، والثانية في مجال إدارة الرعاية الصحية من جامعة زايد . وعملت المرزوقي لفترة طويلة في مستشفى دبي كأخصائية أمراض قلب ثم انتقلت إلى منصبها الحالي، ونالت عديد الجوائز وشهادات التقدير، ولها رصيد من الأعمال التطوعية، وكُرِّمت في 2009 لحصولها على لقب الموظف المتميز في الهيئة . في هذا الحوار نقترب منها أكثر وأسباب اختيارها لتخصص أمراض القلب، وكيفية قضائها عشر سنوات في الغربة بعيدة عن الأهل لدراسة الطب، وتحقيق النجاح في عملها، وطبيعة قسم الحوكمة الطبية الذي تترأسه .

 ما طبيعة قسم الحوكمة الطبية في الهيئة؟

- هو قسم جديد أنشئ في عام ،2006 من خلال عمل مقارنات عديدة مع الأقسام المماثلة الموجودة في عدد من دول العالم، وهو يهتم بالتدقيق الطبي على كل المراكز الصحية الحكومية والخاصة مثل المستشفيات والمعامل والعيادات على مستوى إمارة دبي ويقع ضمن إدارة التنظيم الصحي . ويتم خلاله التعامل مع كل ملفات الوفيات التي تقع داخل المستشفيات في دبي، والتعرف إلى أسبابها، وهل هناك قصور من الأطباء أم لا، والنظر في جميع الشكاوى التي ترد إليه لمعرفة سببها .

 عملت أخصائية أمراض قلب في مستشفى دبي ست سنوات من 2003 وحتى ،2009 ألا ترين أن هذا التخصص صعب على النساء؟ وهل يثق المرضى  في طبيبة قلب؟

- دائماً ما أحب أن أكون مختلفة عن الآخرين، فقررت اختيار هذا التخصص رغبة مني في خدمة الوطن، كما وجدت أن أمراض القلب تشغل المركز الأول على مستوى الأمراض القاتلة داخل الإمارات فوجدت أنني أستطيع أن أساهم في علاج كثير من المرضى . وبالفعل كنت أول مواطنة تحصل على درجة الماجستير في إعادة تأهيل مرضى القلب عام ،2008 وهناك إقبال كبير من المرضى على زيارة عيادتي في المستشفى، خاصة أن أهم ما يجذب المريض هو طريقة تعامل الطبيب معه، فحصلت على ثقة المرضى الذين كانوا يطلبونني بالاسم لأكشف عليهم وظلوا على علاقة طيبة بي بعد انتقالي إلى هيئة الصحة .

 من وجهة نظرك ما النصائح التي يمكن تقديمها للوقاية من أمراض القلب؟

- يمكن الوقاية منها عن طريق ممارسة الرياضة بانتظام والتقليل من الأطعمة الدسمة التي تسبب انسداد الشرايين، وإجراء فحص السكر والضغط سنوياً، والتقليل من الملح في الطعام، بالإضافة إلى أهم شيء وهو الامتناع عن التدخين، خاصة بين النساء، حيث أصبح يمثل ظاهرة خطرة في المجتمع حالياً . وكنت أقدم برنامجاً إذاعياً لتعليم الناس كيفية الوقاية من أمراض القلب .

 سافرت إلى ايرلندا لدراسة الطب، فإلى أي مدى كان للغربة تأثير إيجابي فيك؟

- سافرت بعد إتمامي لدراسة الثانوية العامة وبمنحة من وزارة التعليم العالي وحصلت على بكالوريوس الطب والجراحة من الكلية الملكية للجراحين، واستفدت من الغربة كثيراً، إذ عشت هناك عشر سنوات كاملة، تعلمت خلالها أشياء كثيرة منها الاعتماد على النفس في كل شيء، لدرجة أنني أصبحت خبيرة في بيع السيارات والبيوت والتعامل مع الجنسيات الأخرى سواء من الدول العربية أو الأجنبية، كما كانت فرصة عظيمة للاطلاع على الثقافات الأخرى .

 هل للغربة جوانب سلبية على الطلاب المغتربين؟

- بالطبع، الابتعاد عن العادات والتقاليد الخاصة بنا كمسلمين وعرب يجعل منها أمراً شاقاً، لكن الأمر اختلف معي إلى حد كبير فكنت أترأس حلقة ذكر للطالبات المسلمات، وكنا نحفظ القرآن ونفسره وكذلك الحديث، ونستعيذ بالله ونستعين ببعضنا بعضاً لمواجهة مصاعب الغربة مما كان يقوي من إيماننا وتماسكنا . وكنا نجذب إلينا الطلاب الجدد لكي يحميهم الوازع الديني من الضعف .

 هل دخولك مجال الطب كان رغبة منك أم ضغطاً من الوالد؟

- التحقت بالطب وأنا شغوفة بهذا المجال فقد كنت أحب معرفة كل ما هو جديد عن الأمراض، وكنت أجد تشجيعاً كبيراً من والدي وأختي التي سبقتني في هذا المجال، لكن في تخصص طب الأطفال .

 هل شكلت اللغة عائقاً لك؟

- اللغة لم تشكل عائقاً لي على الإطلاق، وعلى الرغم من دراستي في المدارس الحكومية، إلا أنني كنت أذهب إلى المجلس الثقافي البريطاني خلال أيام الدراسة، فكان لذلك فضل كبير في تحسين مستوى اللغة عندي وإجادتها، حتى إن زملائي في الخارج كانوا ينبهرون بطلاقة اللغة التي أتحدث بها وكأنني مثلهم .

 كيف تقيمين ما وصلت إليه خلال عملك حتى الآن؟ وهل كان اختيارك يرضي طموحاتك؟

- أعتقد أنني راضية تماماً عن مستوى عملي وما أنجزته حتى الآن، وشهادات التكريم التي نلتها شاهد علي، فقد كرمني صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، للمشاركة في برنامج إعداد القادة، وكذلك لحصولي على لقب الموظف المتميز في هيئة الصحة، وتم تكريمي أيضاً لحصولي على الماجستير في إعادة تأهيل المرضى، وفي مشاركتي في وضع الخطة الاستراتيجية لإمارة دبي حتى عام 2015 من قبل سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي ووزير المالية . كما ساهمت في كثير من الأعمال التطوعية التي تم تكريمي عليها ومنها جمع مبلغ مليون درهم للأطفال المعاقين كجزء من المسؤولية الاجتماعية، وشاركت في وضع قانون الدولة لمكافحة التبغ، وتطوير الخدمات الطبية في إمارة دبي، وغيرها من الأمور العظيمة التي أفخر بها . وما حققته حتى الآن يرضي طموحي كثيراً، إلا أنني أحياناً عندما أجلس وأفكر ما الذي كنت أتمنى أن أكون عليه لو لم أكن طبيبة فكانت الإجابة دائما كنت أتمنى أن أكون شاعرة، فأنا أحب اللغة العربية كثيراً والفضل يرجع لمعلمتي في المدرسة، والتي أتواصل معها حتى الآن واتصل بها كثيرا للاطمئنان عليها .

 هل تأثرت شخصيتك بوالديك؟

- بالفعل أخذت الكثير عنهما، فكنت أتذكر النصيحة التي يوجهها أبي لنا كثيراً وهي “لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد”، وبالفعل أصبحت أطبقها في كل حياتي، كما كان يقول لنا باستمرار أن نركض وراء ما نريد ولا ننتظر مجيئه لنا، وتعلمت منه عدم الغضب والحكم على الأمور بعد رؤيتها من جميع جوانبها . وأخذت عن الوالدة الذكاء والهدوء، ولكنها صبورة جداً، وهو ما لم آخذه عنها .

 هل الهوايات لاتزال تحتل جزءاً من اهتماماتك؟

- أصبحت بالكاد أختلس الوقت لممارسة هواياتي التي طغى انشغالي بالعمل والأبناء عليها، وكنت بطلة في الشطرنج وأنا صغيرة وكنت أتدرب في نادي الشطرنج الذي كان في منطقة الغرير وأخذت الكأس في هذه اللعبة على مستوى النادي، وكنت وقتها في المرحلة الابتدائية . أما الآن، فاتجهت نحو السباحة والغوص وأمارسهما أثناء سفري فاستمتعت بالغوص أثناء وجودي في تايلاند، وكانت أمنية سعدت جدا عندما استطعت تحقيقها، كما أخطط خلال الرحلة المقبلة لأن أهبط بالمنطاد .

 ما أكثر البلدان التي تحبينها؟

- زرت نحو 25 دولة، وهناك دول زرتها مرات عدة، سواء مع الأهل أو الأسرة أو الدراسة أو للعمل، وأبي يحب السياحة فكان يصطحبنا معه في كثير من الرحلات إلى خارج البلاد، لكن أكثر البلدان التي أحببتها هي تايلاند وذلك لجوها الجميل وأهلها الطيبين وأسعارها المناسبة .

 ما أكثر شيء يضايقك في مجال عملك؟

- أكثر ما يضايقني هو أن أرى مواطناً كسولاً لا يلتزم بمواعيد العمل ومهملاً فيه ولا يداوم بشكل منضبط، فالعمل هو خدمة للوطن ومن المحتمل أن أختلق الأعذار للمقيم، لأنه ليس وطنه ولكني لا أقبلها من المواطن .

 هل مازلت على تواصل مع أصدقاء الطفولة؟

- لديّ صديقة واحدة من الطفولة وهي مقيمة في كندا، ولكننا على تواصل مستمر من خلال الإنترنت والهاتف، ولديّ أصدقاء كثيرون من ايرلندا وإنجلترا، لكن لظروف العمل وانشغالنا الكثير أصبحنا نتقابل قليلاً .

 كيف تتعاملين مع أولادك في ظل التكنولوجيا الحديثة المسيطرة عليهم؟

- أولادي إلى حد ما في سن صغير، فابني الكبير عمره 7 سنوات ويليه الوسط 3 سنوات ثم الأخير في عمر سنتين، وعقلية الكبير موجهة إلى حد ما نحو الإنترنت فهو يعرف أشياء أكثر مني، وأعوّد نفسي من الآن على أن أكون صديقة له ومستمعة جيدة، وأحاول أن أشجعه وأعزز الثقة في نفسه من خلال الثناء على أفعاله ومدحه ونصحه .

 لمن تدينين بالفضل في نجاحك؟


- أدين بالفضل لوالدي وزوجي، فوالدي شجعاني كثيراً خلال مشوار دراستي، كما كان للزوج فضل كبير في دعمي والوقوف بجانبي حتى استطعت الحصول على الماجستير مرتين وأنا متزوجة وأم، فكان يسمح لي بالسفر إلى بريطانيا عدة مرات في العام أثناء إعدادي رسالة الماجستير، وكان يتحمل المسؤولية معي ويدعمني في دراستي.

رئيسة مكتب الحوكمة الطبية في «صحة دبي» الدكتورة ليلى المرزوقي لـ الرؤية: آلية جديدة لتقييم الأطباء والتأكد من الكفاءة للحد من الأخطاء

Laila AlMarzouqi.jpg

عملها مدة طويلة في مستشفى دبي اختصاصية أمراض قلب، وحصولها على جوائز وشهادات تقدير مهد لها للقب الموظف المتميز في العام 2009، إنها رئيسة مكتب الحوكمة الطبية في إدارة التنظيم الصحي في هيئة الصحة - دبي الدكتورة ليلى المرزوقي، التي كشفت عن أن الهيئة تعكف حالياً على إعداد آلية جديدة، للحد من الأخطاء الطبية عبر تقييم الأطباء في أماكن عملهم.

وأوضحت أن الآلية الجديدة تهدف إلى التأكد من كفاءتهم ومدى التزامهم القواعد والشروط والقوانين التي تهدف إلى تطبيق نظام الرعاية الصحية في دبي وفقاً لأعلى وأرقى المستويات العالمية، وأن النظام سيتم تطبيقه قبل نهاية العام.

وأفادت لـ «الرؤية» بأن الهيئة تعتزم تنظيم زيارات مفاجئة على العيادات والمراكز الصحية والمستشفيات الحكومية والخاصة كافة، للتأكد من كفاءة الأطباء وتطبيقهم الاشتراطات الصحية وطريقة تواصلهم مع المرضى، وكيفية تقديم العلاج، والالتزام بالقوانين الصحية المنصوص عليها في الإمارة، إضافة إلى التزامهم قواعد التقليل من عدوى الالتهاب.

ولفتت إلى أن الهيئة استقبلت منذ بداية العام الجاري، ما يزيد على 124 شكوى من الجمهور بطرق مختلفة من خلال الهاتف أو الإيميل أو مكاتب إدارة التمويل الصحي، ولكنها قبلت 68 شكوى فقط، فيما حولت بقية الشكاوى إلى جهات أخرى معنية.

ولفتت إلى أن الهيئة أدخلت في مايو الجاري، نظاماً يقضي بمخالفة الأطباء الذين يعملون من دون ترخيص ويزاولون مهنة الطب بمخالفة وقدرها 50 ألف درهم، فيما يتم مخالفة الأطباء الذين يمارسون تخصصاً طبياً غير تخصصهم الرئيس بمبلغ وقدره خمسة آلاف درهم.

وتالياً نص الحوار:

÷ ما هي طبيعة عمل قسم الحوكمة الطبية في الهيئة، وما الدور الذي يقدمه لرفع مستوى الخدمات المقدمة في دبي؟

تتبع الحوكمة الطبية لإدارة التنظيم الصحي، وهي إدارة تم إطلاقها في 2009، بهدف تطوير جودة الخدمات المقدمة، ويندرج تحتها تعليم الأطباء والشفافية وإدارة الأخطار وضمان الجودة والشكاوى الطبية والتدقيق الطبي.

÷ ما هي أنواع المخالفات التي تنظرون فيها؟

إن إدارة التنظيم الصحي في الهيئة تتعامل مع الشكاوى الطبية ذات العلاقة بالخدمات الصحية أو جودتها فقط، غير أن بعض الشكاوى لا تتعلق بقسم التنظيم الصحي، ويتم تحويلها إلى الدوائر الأمنية الخاصة بها، أو إلى دوائر أخرى تتعلق بالمستهلك، خاصة إذا كانت تتعلق بالأسعار، فالهيئة تنظر فقط في الأخطاء الطبية التي ترجع إلى الجهل بأمور فنية يفترض في كل من يمارس المهنة الإلمام بها، أو التي ترجع إلى الإهمال أو عدم بذل العناية اللازمة.

÷ ما هي آلية عمل تلقي الشكاوى، وما القنوات التي يمكن من خلالها رفع الشكاوى؟

تتلقى الهيئة الأخطاء الطبية من القنوات كافة، سواء كانت عبر الهاتف أو الخط الساخن، أو عن طريق البريد الإلكتروني أو من خلال الشكوى المباشرة من خلال موقع الإدارة، ويتم التحقيق في مضمون الشكوى، ثم يتم رفعها إلى الجهات المختصة في حالة لم تكن من اختصاص الدائرة، أو يتم التحقيق فيها داخلياً إذا كانت خطأ مهنياً، ويتم تصنيفها إلى خطأ بسيط أو متوسط أو كبير، وكل خطأ من هذه الأخطاء له طريقة وأسلوب في التعامل.

÷ هناك شكوى من الجمهور على تأخر البت في الأخطاء الطبية، فما ردكم على ذلك؟

في الواقع إن الخطأ الطبي عموماً في أي دولة وحتى في الدول المتقدمة يستغرق البت فيه وقتاً يصل حتى ستة أشهر، وذلك لطبيعة الخطأ الطبيعي وصعوبة تقييمه، أو تحديد مضاعفاته، لكن الهيئة تحاول التقليل من هذه المدة لتصل إلى خمسة أشهر كأقصى مدة.

÷ وما هي العقوبات الرادعة التي تتخذ بحق المخالفين؟

تختلف العقوبة حسب خطورة الخطأ، فهناك تدرّج في العقوبة تبدأ من لفت نظر، ثم إنذار المنشأة أو الدكتور في حالة استمرار الخطأ، والإيقاف في حال شكّل الخطأ خطورة على حياة المريض، وتصل أحياناً إلى سحب الترخيص في الأخطاء الكبيرة.

÷ كم عدد الشكاوى التي تلقتها الهيئة العام الجاري؟

تلقت الهيئة حتى منتصف مايو من العام الجاري 124 شكوى، ولكن تم قبول 68 شكوى فقط، تتعلق بمزاولة المهنة، والباقية لا تتعلق بمزاولة المهنة يتم تحويلها إلى الجهات المختصة، كما تم توجيه 18 إنذاراً، وتم سحب ترخيص طبيب واحد، وإيقاف طبيبين لمدة ثلاثة أشهر.

÷ كيف يتم التعامل مع الأطباء الموقوفين عن العمل؟

الأطباء الموقوفون يتم تقييم مستوياتهم بعد انتهاء الدورات التدريبية، ومن يجتاز منهم التقييم قد يصدر قرار بوقفه نهائياً عن العمل، أو تخفيض صفته من استشاري إلى اختصاصي.

÷ وهل الشكاوى الطبية يقل عددها، أم إنها في ازدياد؟

من خلال متابعتنا للشكاوى الطبية في السنوات الثلاث الماضية يتبين لنا أنها في ازدياد، فمن 100 شكوى تلقتها الهيئة في العام 2010 ازداد العدد ليصل إلى نحو 320 شكوى العام الماضي، منها 151 شكوى تم قبولها واتخاذ القرارات المناسبة حيالها، وقامت على إثرها بإلغاء ستة تراخيص طبية، وتوجيه رسائل إنذار إلى 32 شخصاً، وتنبيه اثنين.

÷ هل أدخلتم مجالات جديدة تندرج تحت الأخطاء الطبية؟

نعم، لقد أدخلنا حديثاً، وتحديداً في الشهر الجاري مخالفات الأطباء الذين يعملون من دون ترخيص أو خارج تخصصهم الرئيس، وبدأنا بمخالفة الأطباء غير الحاصلين على ترخيص ويزاولون مهنة الطب بمخالفة وقدرها 50 ألف درهم، فيما تتم مخالفة الأطباء الذين يمارسون تخصصاً طبياًَ غير تخصصهم الرئيس بمبلغ وقدره خمسة آلاف درهم.

÷ هل من آليات جديدة تتبعونها مستقبلاً لتطوير عملكم؟

من بين الإجراءات الجديدة التي تعتزم الهيئة إطلاقها هي تقييم الطبيب المتهم بارتكابه خطأً طبياً في مقر عمله، بحيث يخضع الطبيب لمراقبة من قبل استشاريين لمدة ثلاثة أيام، ومن ثم يتم إعداد تقرير عن سلوك الطبيب وكفاءته المهنية.

÷ لكن الوقاية خير من العلاج، فما هي الإجراءات الوقائية؟

تعتزم الهيئة إطلاق قبل نهاية العام أسلوب جديد في التدقيق الطبي على المستشفيات، إذ تعتزم القيام بزيارات عشوائية لبعض المستشفيات، ومن ثم أخذ ملفات عشوائية لأطباء لحصر المرضى والعلاج المقدم وكيفية تقديمه، وغيرها من البيانات، ومن ثم تقديم النصح والإرشاد، وتزويدهم بتوصيات، كما نطلب منهم خلال فترة محددة تطبيق تلك التوصيات، وإلا سيتم فرض غرامات عليهم، وقد تصل غرامة المخالفة إلى إغلاق القسم المعني في المنشأة الصحية.

÷ كيف تتعامل الهيئة مع أخطاء الأطباء الزائرين؟

هناك من يعتقد أن أخطاء الأطباء الزائرين تمر دون عقاب، وهذا غير صحيح، فالأطباء الزائرون كافة في دبي لا يسمح لهم بممارسة عملهم إلا بعد أن يتم إلحاقهم بتأمين ضد الأخطار، وتكون المنشأة الصحية التي تستقبلهم مسؤولة مسؤولية تامة عن الأخطاء كافة في حالة ارتكبت في حق المرضى، ويتحملون التبعات كافة، وتصدر في حقهم القرارات ذاتها التي تتخذ في حق المقيم.

÷ لكن كيف يتم التحقيق معهم؟

تشكل لجنة مكونة من ثلاثة أطباء للتحقيق، وتستدعي الطبيب للمثول أمامها للبت في الخطأ واتخاذ الإجراءات اللازمة، كالغرامة المالية وسحب الترخيص، وتنتظر حضور الطبيب في الموعد المحدد، وفي حالة لم يحضر يتم اتخاذ إجراءات قانونية في حقه، مثل سحب الترخيص إذا كان حاصلاً على ترخيص في الدولة، والتعميم عليه في وزارة الصحة وهيئات الصحة في الدولة لتجنب التعامل معه، وقد تتدخل الشؤون القانونية للتنسيق مع السفارة في الدولة التي يحمل جنسيتها لرفع قضية في المحاكم إذا كانت تحمل شبهة قضائية، فيما يتكفل التأمين الصحي بعلاج المريض.

÷ ما هي الشكاوى التي لا تنظرون فيها؟

بعض الشكاوى التي ترد إلى الهيئة ليست من اختصاصات الهيئة، مثل وجود عراك بين المريض والطبيب أو في حالة السب والشتم أو الشكوى من ارتفاع فاتورة العلاج، فهذه ليست أخطاء طبية، وإنما هناك هيئات قانونية متخصصة في التحقيق في هذه القضايا، لكنها فقط تتلقى الشكاوي التي تتعلق بجودة الخدمات الطبية.

÷ شكلت الهيئة أخيراً، لجنة الممارسات الطبية ولجنة التظلمات الطبية، فهل يوجد تقاطع بين مهمات هذه اللجان وعملكم؟

بالتأكيد لا، فهذه اللجان تحدد القواعد العامة وتقدم العون لنا من ناحية القرارات التي تدعم عملنا، وهناك مهمات وواجبات لهذه اللجان محددة من قبل المدير العام، ومنوط بها بعض الحالات، وتبحث حالياً منح تراخيص جديدة للأطباء الذين يتم سحب رخصهم بعد عامين من الإيقاف بعد تطبيقهم لاشتراطات جديدة تمكنهم من ممارسة عملهم.

÷ حددت الهيئة حتى أواخر الشهر الجاري للمهنيين العاملين في الصيدليات مدة شهر تبدأ من مايو، لاستكمال إجراءات تسجيل الصيدليات غير المسجلة، فكيف تتم عملية تسجيل وترخيص الصيدليات؟

يتم الحصول على تسجيل وترخيص المهن الطبية كافة من خلال نظام شريان الإلكتروني والذي يعمل على توحيد إجراءات الحصول على التراخيص المهنية بشكل إلكتروني، وفق معايير عالمية تتسم ببساطة وسهولة وشفافية، والمهمة تمر بسهولة ويسر، وسيتم في يونيو المقبل تطبيق نظام تسجيل الصيدليات والصيادلة ومساعديهم، إضافة إلى الرقابة والتفتيش على الصيدليات.

÷ كم عدد الصيدليات والمهنيين الذين عليهم أن ينهوا إجراءات التسجيل؟

هناك أكثر من 1500 صيدلي ومهني من العاملين في دبي ينتظر أن يتم ترخيصهم، ونحو 680 صيدلية، وسيبقى ترخيص الصيدليات المرخصة من الوزارة قائماً إلى حين انتهاء الترخيص، وبعدها سيتوجب على تلك الصيدليات التوجه إلى هيئة الصحة في دبي، للحصول على الترخيص المطلوب.

÷ كم يستغرق زمن الحصول على ترخيص طبي في الهيئة؟

يستغرق الحصول على رخصة مزاولة مهنة بعد أن تم افتتاح نظام شريان الإلكتروني مدة لا تزيد على ستة أسابيع، حيث أصبح بمقدور الأطباء من مختلف دول العالم التقدم للحصول على ترخيص طبي، والحصول على رخصة مزاولة مهنة من أقل دول العالم في ذلك.

سيرة ومسار

أول مواطنة تحصل على درجة الماجستير في إعادة تأهيل مرضى القلب قبل أن تصبح رئيسة قسم الحوكمة الطبية في صحة دبي منذ العام 2009.

سافرت بمنحة من الدولة لدراسة الطب في أيرلندا، ونالت درجتي ماجستير، الأولى في مجال إعادة تأهيل مرضى القلب من جامعة شستر في بريطانيا في العام 2008، وكانت أول مواطنة تحصل على هذه الدرجة العلمية في هذا التخصص، والثانية في مجال إدارة الرعاية الصحية من جامعة زايد في العام 2010.

عملت المرزوقي لفترة طويلة في مستشفى دبي كاختصاصية أمراض قلب، ثم انتقلت إلى منصبها الحالي، ونالت جوائز وشهادات تقدير عدة، ولها رصيد من الأعمال التطوعية، وكرّمت في 2009 لحصولها على لقب الموظف المتميز في هيئة الصحة - دبي.

نبذة

تولي هيئة الصحة في دبي تأمين نظام للرعاية الصحية عالية الجودة في الإمارة أهمية، من خلال وضع السياسات والاستراتيجيات اللازمة للوصول إلى هذه السوية في المستشفيات والعيادات العامة والخاصة.

وتسعى الهيئة إلى ضمان حماية الصحة العامة وتحسين سوية الحياة بطرحها استراتيجية صحية تستهدف تمكين دبي من تلبية احتياجاتها المستقبلية، مع تعزيزها بشراكة بين مقدمي الخدمات الصحية من القطاعين العام والخاص.

وإلى جانب منح التراخيص وإصدار التشريعات الصحية تعمل الهيئة بدأب، لرفع مستوى الشفافية والمساءلة في نظام الرعاية الصحية للإمارة.

ليلى المرزوقي .. سيدة التكريمات

الدكتورة ليلى محمد المرزوقي، طبيبة أمراض القلب ورئيسة مكتب الحوكمة الطبية، حصلت على بكالوريوس الطب والجراحة العامة في الكلية الملكية للجراحين بأيرلندا، وشهادة التدريب المهني في الطب الباطني- أيرلندا، ومن ثم ماجستير إعادة تأهيل مرضى القلب من جامعة مانشستر في المملكة المتحدة (وكانت أول من يحصل على هذا التخصص من أبناء الإمارات). كما حصلت على ماجيستير تنفيذي في إدارة الرعاية الصحية - جامعة زايد بتقدير امتياز.

انخرطت المرزوقي في عضوية الكثير من المجالس واللجان المتعلقة بالشأن الطبي، فبجانب توليها رئاسة قسم خدمة المجتمع في جائزة الشيخ حمدان للعلوم الطبية، فهي عضو في المجلس الاستشاري الطبي في مؤسسة «ماجد الفطيم الخيرية» وفي العديد من لجان هيئة الصحة في دبي.

لم تغفل المرزوقي الجانب التطوعي، إذ انضمت لبرنامج «وطني»، وقامت بالعديد من برامج التوعية للمجتمع، وشاركت في جمع مليون درهم للأطفال المعاقين في دبي.

كما تحدثت في العديد من المؤتمرات الطبيبة المتعلقة بأمراض القلب والأخطاء الطبية، ليتم اختيارها لإلقاء محاضرة في أكبر مؤتمر عالمي للتراخيص الطبية في كندا، في أكتوبر 2012.

كرمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لمشاركتها في برنامج «محمد بن راشد لإعداد القادة»، ولحصولها على لقب الموظف المتميز على مستوى هيئة الصحة في دبي

RSS

© 2014   Created by Medics Index.

Badges  |  Report an Issue  |  Terms of Service

Offline

Live Video

Live Support